اطلاق سراح اكثر من 200 طفل مجند في جنوب السودان

0 73

- الإعلانات -

تم إطلاق سراح 112 فتى و 95 فتاة ، بعضهم لا تتجاوز أعمارهم 14 عاماً ، في حفل خاص لتدشين الأسلحة نظمته اليونيسف الثلاثاء في بلدة يامبيو ، جنوب غرب البلاد.

وصرحت الوكالة التابعة للأمم المتحدة : إنها تأمل في إطلاق سراح نحو ألف جندي من الأطفال في الأشهر المقبلة , حيث نجحت في اطلاق سراح أكثر من 500 جندي من الأطفال حتى الآن هذا العام.

أُجبر آلاف الأطفال على الانضمام إلى الجيش والجماعات المسلحة الأخرى في جنوب السودان منذ ان بدأت الحرب الاهلية في البلاد للصراع على النفط الموجود في هذه الدولة الحديثة بالاضافة الى الاختلافات العرقية.

يخدم حوالي 19000 طفل في صفوف القوات والجماعات المسلحة في البلاد ، وفقا للأرقام الصادرة عن المنظمة.

أحد الفتيان ، جورج ، البالغ من العمر 17 عاما ، الذي أُطلق سراحه في حفل سابق في فبراير ، قال لليونيسف إنه اختطف من قبل جماعة مسلحة في عام 2015.

وقالت المنظمة التابعة للامم المتحدة ان المجموعة أجبرته على السرقة واغتصاب النساء والفتيات و قد أُمر بقتله في بعض الأحيان.

وقال لليونيسف: “لم أكن أريد القيام بأي من هذه الأشياء ، ولكن إذا لم أقوم بالتنفيذ ، فإنهم سيقتلونني”.

وقال ممثل اليونيسف في جنوب السودان ماهيمبو مودو لشبكة سي إن إن “لا ينبغي أن يقوم أي طفل بتصنيع او حمل السلاح”.

واضاف مودو إن الذين تم الإفراج عنهم سوف يتم لم شملهم مع عائلاتهم ، مع إعطائهم الدعم النفسي والاجتماعي مع فرصة الذهاب إلى المدرسة.

صرح مودو لشبكة سي إن إن “إعادة الإدماج هي أصعب جزء في عملية الإفراج”.

“كثيرون سعداء عندما يتم إطلاق سراح هؤلاء الأطفال ، لكنهم ينسونهم عندما يتم لم شملهم مع عائلاتهم. هذا هو الوقت الذي يمكن أن يكونوا فيه عرضة وقد يعودون”.

لعدة سنوات ، اشتبك الجنود الموالون للرئيس سلفا كير مع القوات الموالية لنائب الرئيس المخلوع رياك مشار ، مما أدى إلى تشريد الملايين من المدنيين وقتل عشرات الآلاف. تنقسم المجموعتان إلى حد كبير على أسس عرقية.

دعت وكالة الأمم المتحدة جميع الأطراف المتورطة في النزاع إلى “إنهاء تجنيد الأطفال” كجنود والتمسك بحقوقهم وفقا للقوانين الدولية.

وقال البيان إن الأطفال تم تجنيدهم من قبل حركة تحرير السودان الجنوبية (SSNLP) والجيش الشعبي لتحرير السودان المسمى (SLPA).

صرحت هيومن رايتس ووتش في تقرير حديث لها إن القوات المسلحة وجماعات المعارضة في البلد الواقع شرق وسط أفريقيا تواصل تجنيد الأطفال على الرغم من الالتزامات العديدة بالتوقف.

وقال التقرير ان بعض الاطفال اختطفوا وارغموا على ارتكاب “جرائم عنف”.

وفقاً للأمم المتحدة ، غادر أكثر من مليون طفل جنوب السودان إلى البلدان المجاورة بسبب تصاعد النزاعات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني .

ملاحظة بعد نموذج التعليق