اخبار الفن - السينما - برامج تليفزيون - افلام - مسلسلات

بالصور: برشلونة يصعق توتنهام برباعية

0 35

برشلونة يصعق توتنهام برباعية ويتصدر مجموعته بالأبطال

 

حسم برشلونة بسهولة موقعته أمام مضيفه الإنجليزي توتنهام، بالفوز عليه 4-2، مساء الأربعاء، على ملعب “ويمبلي”، في الجولة الثانية بدور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

وسجل للبارسا، فيليبي كوتينيو وإيفان راكيتيتش في الدقائق 2 و28، وليونيل ميسي “هدفين” في الدقيقتين 56 و90، فيما أحرز هاري كين وإيريك لاميلا لتوتنهام في الدقيقتين 52 و66.

وارتفع رصيد الفريق الكاتالوني لـ6 نقاط، متساويا مع إنتر ميلان، الذي تغلب في التوقيت ذاته على بي إس في أيندهوفن 2-1، أما توتنهام فمني بهزيمته الثانية على التوالي بعد السقوط أمام الفريق الإيطالي 1-2 في الجولة الأولى.

وعانى توتنهام من الغيابات العديدة التي ضربت صفوفه، مثل يان فيرتونن وكريستيان إريكسن وديلي ألي وموسى ديمبيلي، وعاد إليه الحارس الفرنسي هوجو لوريس بعد شفائه من الإصابة.

وغاب عن صفوف برشلونة، مدافعه الموقوف صامويل أومتيتي، ولعب مكانه مواطنه كليمينت لانجليت، وشارك في المباراة منذ البداية لاعب الوسط البرازيلي أرثر، في وقت جلس فيه الفرنسي عثمان ديمبيلي على مقاعد البدلاء.

البداية كانت صاعقة من البارسا، عندما افتتح التسجيل في الدقيقة الثانية، إثر خروج خاطئ من الحارس لوريس في محاولة لقطع الكرة من أمام جوردي ألبا الذي مررها بدوره إلى كوتينيو، فسددها الأخير بثقة في الشباك الخالية.

ومرت الدقائق التالية بهدوء، وسط عجز توتنهام عن تهديد مرمى ضيفه حتى الدقيقة 24، عندما سدد كين كرة سهلة سيطر عليها الحارس مارك أندري تير شتيجن، لكن الرد جاء عنيفا من قبل الفريق الكتالوني الذي عززه تقدمه بهدف ثان في الدقيقة 28، حيث أعاد كوتينيو الكرة للوراء ليقابلها الدولي الكرواتي راكيتيش “على الطاير” من خارج منطقة الجزاء، فارتدت من القائم الأيمن إلى داخل المرمى.

وواصل برشلونة أفضليته، ووجد كوتينيو مساحة ضيقة للتسديد، بيد أن لوريس سيطر على محاولته في الدقيقة 32، وبعدها بدقيقة ارتدت تمريرة من سون هيونج مين أمام مرمى برشلونة من جيرارد بيكيه، لكن تير شتيجن أنقذ مرماه بمهارة يحسد عليها، ثم أطلق ميسي تسديدة سيطر عليها لوريس بسهولة في الدقيقة 37.

 

مع بداية الشوط الثاني، وقف الحظ دون تسجيل ميسي لهدف فريقه الثالث، في مناسبتين وبالطريقة نفسها، عندما ارتدت الكرة مرتين من القائم الأيمن، إثر تسديدة منخفضة، قبل أن ينجح كين في تقليص الفارق لتوتنهام بالدقيقة 52، عندما مرر لاميلا الكرة له، فراوغ نليسون سيميدو بمهارة قبل أن يسدد كرة زاحفة ومركزة استقرت بالمرمى.

بيد أن ميسي تمكن أخيرا من كسر نحسه، عبر تسجيل الهدف الثالث بالدقيقة 56، إثر تمريرة عرضية من ألبا تركها كل من كوتينيو وسواريز للنجم الأرجنتيني الذي تابعها بحنكة في المرمى.

ورفض توتنهام الاستسلام مبكرا، فقلص النتيجة بالدقيقة 66، عندما سدد لاميلا الكرة لترتد من لانجليت وتخدع الحارس.

وارتكب لوريس هفوة جديدة، وخرج من مرماه لتنقطع الكرة من أمامه، وتذهب إلى ميسي، ولكن المدافع توبي ألديرفيريلد أنقذ الموقف، بعد أن أبعد الكرة من أمام البرغوث قبل تسديدها في المرمى الخالي.

وأجرى توتنهام تبديلا هجوميا، بإشراك فرناندو يورنتي مكان لاميلا، وكاد لوكاس مورا يعادل النتيجة في الدقيقة 84، لكن لانجليت ظهر من العدم ليحول كرته إلى ركنية.

ودفع الفريق اللندني ثمن إهداره للفرص، إذ مرر ألبا كرة جديدة داخل منطقة الجزاء، تركها سواريز لميسي الخالي من الرقابة، والذي تبعها بهدوء داخل المرمى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني .

ملاحظة بعد نموذج التعليق