تصريحات عباس تثير غضب اسرائيل وامريكا والاتحاد الاوروبي

0 57

- الإعلانات -

انتقد مسئولون أمريكيون وأوروبيون وإسرائيليون تصريحات الرئيس الفلسطينى محمود عباس المعادية للسامية فى القرن العشرين فى أوروبا.

وفي تصريحات متضاربة كانت جزءاً من خطاب مطول أمام البرلمان الفلسطيني يوم الاثنين قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن “الوظيفة الاجتماعية لليهود” بما في ذلك إقراض المال هي التي تسببت في عداء أوروبا لهم , كما صور إقامة إسرائيل بأنها مشروع استعماري أوروبي ، قائلا “التاريخ يخبرنا أنه لا يوجد أساس للوطن اليهودي”.

وصرح السفير الامريكي لدى اسرائيل ديفيد فريدمان في وقت مبكر من يوم الاربعاء : “أبو مازن وصل الى مستوى متدني في تصريحاته ” مشيراً الى عباس باسمه. مضيفاً : “إلى كل أولئك الذين يعتقدون أن إسرائيل هي السبب في في عدم وجود السلام ، فكروا مرة أخرى.”

يُذكر انه في شهر مارس ، وصف عباس فريدمان بأنه “ابن كلب” في تصريحات غاضبة جداً منه.

ورد المبعوث الخاص للرئيس دونالد ترامب للمفاوضات الدولية على هذه التصريحات قائلا إنهم “محبطون للغاية”.

ويعكس الخطاب تصاعد التوترات بين الفلسطينيين وإدارة ترامب. حيث ازدادت العلاقات سوءً منذ اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل العام الماضي مما دفع الفلسطينيين لتعليق الاتصالات مع الادارة الامريكية.

وصرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان إن التصريحات كانت “قمة الجهل” وأن الزعيم الفلسطيني “يقرأ كثيراً أكثر الشعارات المعادية للسامية”.

وعلق الاتحاد الأوروبي في بيان إن خطاب الرئيس الفلسطيني “يحتوي على تصريحات غير مقبولة تتعلق بأصول المحرقة وشرعية إسرائيل”. وحذر من أن “مثل هذا الخطاب لن يؤدي إلا إلى أيدي أولئك الذين لا يريدون حل الدولتين ، وهو ما دعا إليه الرئيس عباس مراراً وتكراراً”.

وقد رفض مكتب عباس التعليق على كل هذه التصريحات المهاجمة له.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني .

ملاحظة بعد نموذج التعليق