اخبار الفن - السينما - برامج تليفزيون - افلام - مسلسلات

تفاصيل التقنية التي أعادت ويل سميث إلى عمر العشرين في فيلم Gemini Man

0 0

رؤية ويل سميث مرة أخرى بعمر العشرين على الشاشة يدل على مدى التطور التقني التي وصلت إليه السينما، والتقنية المستخدمة في فيلم Gemini Man مختلفة عن تلك التي استخدمت مع الممثل صامويل جاكسون في فيلم كابتن مارفل، أو التي استخدمت مع روبرت دي نيرو في فيلم الأيرلندي من إخراج مارتن سكورسيزي.

اختار المخرج Ang Lee وفريق المؤثرات البصرية إنشاء شخصية رقمية بالكامل من خلال التقاط الأداء لنسخة لسميث الأصغر سناً بدلاً من مجرد تخفيف آثار العمر على وجه الممثل البالغ 51 عامًا.

في مقابلة عبر الهاتف أجريت مؤخرًا، أوضح Bill Westenhofer، المشرف على المؤثرات البصرية لـ Gemini Man، الطريقتين  الرقميتين اللتين يمكن أن يختار بينهما المخرجون لتغيير عمر الشخصية (الطرق الأخرى هي الخدعة القديمة المتمثلة في تطبيق الكثير من الماكياج على الممثل أو ببساطة اختيار ممثلين مختلفين لذات الشخصية).

“لديك طريقة Marvel التي فيها يصور صموئيل جاكسون [في الكابتن مارفيل] ومن ثم لديك هذا الإصدار حيث يكون أقرب إلى ما استخدم من قبل في فيلم  Planet of the Apes، حيث يقدم ويل سميث أداءً كامل للشخصية، ولكن هذا الأداء يذهب إلى محاكاة للكمبيوتر، ليصنع نموذج كمبيوتر لشخص رقمي. ويصنع ما تراه على الشاشة. “

وقال غاي ويليامز، مدير المؤثرات البصرية في Weta، “إذا كنت تستخدم الأسلوب 2D، فأنت تلتقط الصور ثم تتلاعب بالصور”. “مع النهج الذي نتبعه، يمكنك التقاط الأداء، ثم يمكنك تغيير الأداء بناء على بنية رقمية كاملة مختلفة.”

قام المخرج Ang Lee بتصوير فيلم Gemini Man في 120 كادرًا في الثانية 4K 3D، وذلك سيكشف عن العديد من العيوب في استخدام الماكياج أو في معالجة رقمية أخرى يمكن أن يخفيها ثنائي الأبعاد.

وثمة تحد آخر في معرفة كيفية صنع نسخة أصغر سنا  من ويل سميث هو أن الممثل قد كبر السن بشكل جيد. إذا كان لديه المزيد من التجاعيد على وجهه، فقد يكون ذلك من شأنه أن يجعل مهمة الفنانين المؤثرات البصرية أسهل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني .

ملاحظة بعد نموذج التعليق