اخبار الفن - السينما - برامج تليفزيون - افلام - مسلسلات

لماذا رفض كاينو ريفز الانضمام لعالم مارفل

0 17

 مؤخرا عاد اسم النجم كينو ريفز يسطع بقوة في سماء هوليود ويتردد بكثرة على المواقع الفنية، وتجرى معه العديد من الحوارات التلفزيونية بسبب الأعمال التي شارك بها هذا العام وحققت نجاحا كبيرا. بداية من مشاركته بالفيلم الرومانسي الكوميدي “كن دائما حبي المحتمل” المتاح حاليا على شبكة نتفليكس والذي عرض آخر مايو/أيار الماضي.

مرورا بتقديمه الأداء الصوتي بأحد أهم أفلام ديزني هذا العام وهو “قصة لعبة” الجزء الرابع والذي طرح في دور السينما قبل أيام ومتوقع استمرار عرضه طويلا وتحقيقه إيرادات مرتفعة والترشح للكثير من الجوائز، وصولا لأهم أدواره عام 2019، وبطولة فيلم الإثارة “جون ويك 3.. بارابيلوم” الذي عرض في مايو/أيار بالولايات المتحدة، وفي في يونيو/حزيران الجاري بالدول العربية مما يجعله متاحا في دور السينما حتى الآن.

لماذا رفض الانضمام لعالم مارفل؟
تزامنا مع الأخبار المتداولة من كل اتجاه عن ريفز، فوجئ الجمهور بكيفن فيغ رئيس استوديوهات مارفل يصرح لموقع “موفي ويب” بأنهم سبق لهم عرض غالبية أعمالهم -إن لم يكن جميعها- على ريفز آملين اشتراكه بأي منها، إلا أن إجابته كل مرة كانت تأتي بالرفض.

وهو ما قد يبدو غريبا كون أفلام مارفل أحد أنجح الأفلام وأكثرها صيتا وتحقيقا للإيرادات بجانب كونها ترفع أسهم المشتركين فيها عاليا، الأمر الذي جعل العديدين يرغبون بمعرفة الأسباب وراء ذلك الرفض المستمر لسنوات لم يكن ريفز فيها بالضرورة النجم الأشهر، مما كان يستدعي لهاثه هو خلف مارفل لا العكس.

وأفاد فيغ في تصريحاته بأن ريفز ليس بعيدا عن عالم الكوميكس، إذ سبق له وأن تعاون مع شركة “دي سي كوميكس” عام 2005 حين قام ببطولة فيلم “قسطنطين” بالإضافة إلى طبيعة الشخصيات التي يختارها عموما والتي تتشابه مع شخصيات أفلام مارفل خاصة ما يتمتع به من سمات عضلية وبنية جسمانية تؤهله لتقديم أدوار ذات طبيعة حركية متطورة، وهو ما يرجح أن اعتذارات ريفز جاءت نتيجة رفضه للأدوار نفسها واقتناعه بكونها لا تضيف إليه لا المبدأ نفسه.

الأمر الذي يمنح الأمل لمارفل بأنهم لن يلبثوا أن يستقطبوا ريفز يوما ما، كل ما يحتاجونه هو الدور الذي يستفزه بما يكفي حد التحمس لتقديمه، وهو ما يأملون حدوثه في المستقبل القريب مثلما حدث مع النجم جيك غيلنهال الذي عرضوا عليه المشاركة بأكثر من عمل وقابلهم بالرفض قبل أن يوافق على المشاركة بسلسلة “سبايدر مان” الشهيرة.

أما ريفز نفسه فبسؤاله عن موقفه من الأفلام المقتبسة عن القصص المصورة، فلم يخجل من التصريح بأنه رغم إدراكه أن فيلمه القديم “قسطنطين” لم يحقق نجاحا كافيا في شباك التذاكر إلا أنه يتمنى لو أتيحت له الفرصة لتقديم تتمة للعمل، كذلك أعرب عن رغبته في لعب شخصية “ولفرين” ذات يوم.

يُذكر أن الدور الوحيد الذي استرعى انتباه ريفز لتقديمه -حسب ما ذكر في موقع “موفي ويب”- كان دور “يون روغ” الذي أسند إلى النجم جود لو في فيلم “كابتن مارفل” إلا أن ارتباط ريفز بتصوير الجزء الثالث من “جون ويك” جعله يضطر لرفض الدور.

ووفقا لما نشر في موقع “كوميك بوك” هناك العديد من شخصيات مارفل التي كانت تناسب هيئة وإمكانيات ريفز سواء التمثيلية أو الجسمانية لتقديمها، على رأسها “آدم وارلوك” الذي هزم “ثانوس” وظهر بفيلم “حراس المجرة” وشخصية “جوني بلايز” بطل فيلم “غوست رايدر”.

بالإضافة لشخصية “سيلفر سيرفر” التي تعرف بالرجل الفضي وتتمتع بقدرات خارقة، أما الدور الذي يتمنى القائمون على الموقع إسناده لريفز -اعتقادا بأنه الأمثل لإظهار كافة إمكانياته وسيزيد من شعبيته ويمكنه من تغيير جلده- هو دور “الكابوس” بالجزء الثاني من فيلم “دكتور سترينغ” الذي لم يتحدد موعد لعرضه بعد، خاصة وأن الشخصية شريرة للغاية وتملك قوى خارقة تمكنها من التحكم بأبعاد أحلام الآخرين، فهل نشهد ريفز مع مارفل في عمل قريب؟

المصدر : الجزيرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني .

ملاحظة بعد نموذج التعليق