اخبار الفن - السينما - برامج تليفزيون - افلام - مسلسلات

ما هي فوائد اللبن للجسم ؟

0 28

ما هي فوائد اللبن للجسم ؟

يعتبر اللبن من أبرز منتجات الألبان ومشتقات الحليب، ويمثِّل غذاءً صحياً ومتكاملاً، سهل الهضم وخفيفاً على المعدة، بالإضافة إلى طعمه اللذيذ، كما أنه متوفر في الأسواق بأشكال متنوعة، مثل: اللبن الزبادي العادي (كامل الدسم، وقليل الدسم، ومنزوع الدسم، واللبن المُنكّه)، واللبن اليوناني، وهو لبن يمتاز بقيمته الغذائية العالية. يتكون اللبن من مواد غذائية مفيدة للصحة أبرزها البروتين عالي الجودة، والكالسيوم، والفيتامينات، والبوتاسيوم، والمغنيسيوم كما أنه يعوض البكتيريا المفيدة للأمعاء، المعروفة باسم (البروبيوتيك)، التي تموت عند تناول المضادات الحيوية، كما أنَّه يُعتبر بديلاً مناسباً للحليب للأشخاص الذين يعانون من حساسية اللاكتوز.[١]. عرف البشر اللبن منذ آلاف السنين، وقد ورد ذكر فوائده الصحيّة في نصوص أيورفيدا الهندية، وهي منظومة من تعاليم الطب التقليدي التي نشأت في شبه القارة الهندية قبل ستة آلاف عام من مولد السيد المسيح، إلا أنه لم يتم التعرّف على أهميّة بكتيريا حمض اللاكتيك في إنتاج اللبن إلا في القرن العشرين على يد الطبيب البلغاري (ستيمان جريجوروف). ويعتقد أنّ كلمة (yogurt) قد جاءت من الكلمة التركيّة (yogurtwhich) والتي تعني التكثّف، أو التخثّر.

فوائد اللبن للجسم :

 يوفر اللبن العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان، ونذكر من هذه الفوائد ما يأتي :
_ غنيٌّ بالبروتينات:
فقد وُجد أنّ البروتينات الموجودة في اللبن تساعد على التقليل من الشهية، وزيادة إفراز الهرمونات التي تزيد الشعور بالشبع، مما يساهم في المحافظة على وزنٍ صحيّ، فقد أشارت إحدى الدراسات إلى أنّ الأشخاص الذين تناولوا اللبن استهلكوا كمية أقلّ من السعرات الحرارية بـ 100 سعرةٍ حرارية تقريباً مقارنةً بالأشخاص الذين لم يتناولوه.
 _ التعزيز من صحة الجهاز الهضميّ:
حيث تضم البروبيوتيك عدّة أنواع مثل بكتيريا بيفيدوباكتيريا واللاكتوباسيلس، وقد وُجد أنّ هذه البكتيريا تساعد على تخفيف الأعراض الناجمة عن الإصابة بمتلازمة القولون المتهيّج (بالإنجليزية: Irritable Bowel Syndrome)، ففي إحدى الدراسات وُجد أنّ الأشخاص المصابين بهذا المرض ويتناولون اللبن الذي يحتوي على البيفيدوباكتيريا مدة 6 أسابيع يعانون بشكلٍ أقلّ من الانتفاخ، كما يقلّ عدد مرات التبرز لديهم. ووُجد في دراسةٍ أخرى أنّ بكتيريا البروبيوتيك يمكن أن تقي من الإمساك أو الإسهال الناتجين عن تناول المضادات الحيوية، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ بعض أنواع اللبن تتعرض لعملية البسترة، والتي تقتل البكتيريا المفيدة الموجودة فيه، مما يمكن أن يقلل من فوائده.
_ تعزيز صحة جهاز المناعة:
إذ إنّ اللبن يحتوي على الكثير من المعادن التي تُعدّ مهمّةً لوظائف جهاز المناعة، مثل المغنيسيوم، والسيلينيوم، والزنك، كما أنّه يحتوي على بكتيريا البروبيوتيك والتي تساعد على تقليل الالتهابات في الجسم. وقد وُجد في إحدى الدراسات أنّ اللبن يمكن أن يقلل من الوقت اللازم للشفاء من نزلات البرد.
وإضافةً إلى ذلك فإنّ هناك بعض أنواع اللبن التي تُدَعّم بفيتامين د، ممّا يساهم في تحفيز جهاز المناعة، وتقليل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض، مثل نزلات البرد، والإنفلونزا.
_  التقليل من خطر الإصابة بهشاشة العظام:
فقد أشارت الدراسات إلى أنّ تناول 3 حصص من منتجات الألبان في اليوم يساهم في المحافظة على كثافة وقوة العظام، ممّا يقلل من خطر الإصابة بهشاشة العظام (بالإنجليزية: Osteoporosis)، وقد يكون ذلك لاحتواء لبن الزبادي على الكثير من المغذيات المهمّة لصحة العظام، مثل الكالسيوم، والفسفور، والبوتاسيوم، بالإضافة إلى البروتينات، كما أنّ بعض أنواع اللبن يحتوي على فيتامين د، والذي يُعدّ من المغذيات المهمّة لصحّة العظام.
_ المحافظة على صحة القلب:

فبالرغم من احتواء اللبن على الدهون المشبعة، إلّا أنّ بعض الدراسات قد أشارت إلى أنّ استهلاك هذه الدهون من اللبن المصنوع من الحليب كامل الدسم يزيد من مستويات الكوليسترول الجيد، أو ما يُسمّى البروتين الدهني مرتفع الكثافة (بالإنجليزية: HDL Cholesterol). كما وُجد أنّ اللبن يساهم في خفض ضغط الدم، والذي يرتبط بالإصابة بأمراض القلب.  _

_المحافظة على الوزن الصحيّ للجسم:
فقد أشارت العديد من الدراسات إلى أنّ تناول اللبن كان مرتبطاً بالتقليل من الوزن ومستويات الدهون في الجسم، كما وُجد أنّه يرتبط بإنقاص محيط الخصر أيضاً. وقد وُجد في إحدى الدراسات أنّ الأشخاص الذين يتناولون اللبن يكون معدّل استهلاكهم للسعرات الحرارية أقلّ مقارنةً بالأشخاص الذين لا يتناولونه، وقد يكون ذلك بسبب احتوائه على كميات مرتفعة من المغذيات المفيدة للصحة، وكميات قليلة من السعرات الحرارية. كما أنّه يُعدّ غنيّاً بالبروتينات والكالسيوم، ووُجد أنّه يقلل من إفراز الهرمونات التي تثبط الشهية وتعزز الشعور بالشبع.
 _ مناسبٌ للأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز:
(بالإنجليزية: Lactose intolerance)؛ حيث إنّ اللبن يُعدّ من المنتجات التي تحتوي على كميات قليلة من اللاكتوز، ولذلك يُعتقد أنّ الأشخاص المصابين بهذه الحالة يمكنهم تحمل اللبن، ولذلك يُنصح الأشخاص الذين يعانون من بعض الأعراض عند شربهم للحليب مثل الانتفاخ، والغازات، بتجربة تناول اللبن بكميات صغيرةٍ في البداية، للتأكد من قدرتهم على تحمل اللبن، ومن الجدير بالذكر أنّ حمية الأشخاص المصابين بعدم تحمل اللاكتوز لا تحتوي على كميات كافية من الكالسيوم، وقد يساعد تناولهم للبن على تزويدهم بالكميات التي يحتاجونها منه، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ اللبن لا يُعدّ مناسباً للأشخاص المصابين بحساسية الحليب .

شاهد أيضا: فوائد عظيمة لشرب الماء والليمون تعرف عليها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني .

ملاحظة بعد نموذج التعليق