25 قتيلاً واكثر من 50 جريحاً في انفجارات متفرقة في العاصمة الافغانستانية

0 55

- الإعلانات -

في انفجارات متفرقة في افغانستان قٌتل اليوم ما لا يقل عن 25 شخصاً من بينهم ثمانية صحفيين كانوا قد وصلوا لتغطية اخبار الانفجار الاول ولكن للأسف تم استهدافهم وقتلهم في تفجير ثاني , ذلك بالاضافة الى اصابة اكثر من 50 مواطن.

وبعد عدة ساعات ، هاجم انتحاري سيارة قوات عسكرية أجنبية في إقليم قندهار الجنوبي ، مما أسفر عن مقتل 11 طفلاً يدرسون في مدرسة دينية قريبة ، على حد قول الشرطة.

وصرحت لجنة سلامة الصحفيين الأفغان إن ثمانية صحفيين قُتلوا في كابول ، وهو أسوأ عدد تم قتله للإعلاميين في هجوم واحد في البلاد.

وقد أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن التفجيرين اللذين وقعا في العاصمة , وقد ظهر هذا التنظيم لأول مرة في أفغانستان منذ ثلاث سنوات. وينشط مقاتليه في شمال البلاد لكن معقلهم الرئيسي يقع في منطقة بمقاطعة نانجارهار الشرقية على الحدود مع باكستان.

جاءت الهجمات بعد أسبوع واحد من مقتل 60 شخصاً وهم ينتظرون في مركز لتسجيل الناخبين في غرب كابول ، مما يؤكد عدم الاستقرار الأمني في العاصمة على الرغم من التعهدات المتكررة بتشديد الدفاعات والاحتياطات الامنية.

وتشير التقارير الامنية أن انتحارياً تظاهر بأنه مراسل. أظهر البطاقة الصحفية ووقف بين الصحفيين قبل أن يفجر نفسه.”

يُذكر ان أفغانستان بالفعل واحدة من أخطر الدول في العالم بالنسبة للصحفيين ، حيث قتل ما لا يقل عن 20 صحفياً في العام الماضي. وفي الاسبوع الماضي أطلق مسلحون مجهولون النار على صحفي في مدينة قندهار الجنوبية.

ومع ذلك ، كان هجوم يوم الاثنين هو الأخطر على وسائل الإعلام منذ عام 2016 ، عندما قتل سبعة صحفيين في تولو نيوز في هجوم طالبت طالبان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني .

ملاحظة بعد نموذج التعليق